صباح الجزائري ل ” راحت علينا ” : الوسط الفني ذكوري .. ولا أندم لدخولي الفن “

حلت الفنانة السورية صباح الجزائري بعد 30 عاما من عدم ظهورها في الاعلام ضيفة في برنامج راحت علينا مع الاعلامي هشام حداد على تلفزيون لنا

واكدت في اللقاء انه ليس من الضروري ان يكون الممثل خريج معهد ليكون ناجحا طالما انه موهوب… فالموهبة تصل الى اي مكان على حد قولها ، مشيرة الى ان خريجي المعهد لا يزيدون عن الممثلين الناجحين بشيء

وعن امكانية مشاركتها بالدراما العربية المشتركة، لم تستبعد صباح ذلك، لكنها قالت: اجاني عروض و أحد هذه العروض انهم يجلبون بطل و بطلة للعمل من جيل الشباب يدفعون لهم مئات الدولارات، اما باقي الممثلين و الذي من بينهم كبار في التمثيل يدفعون لهم 10% من الأجر، واكدت:” انا ما مضطرة اشتغل هيك ولا بشتغل”

اما بالنسبة لموضوع الجدل الحاصل بين الممثل السوري و الممثل اللبناني، وجهت صباح الجزائري نصيحة لهم: “ما في فرق بين لبناني، سوري، خليجي، او اي جنسية اخرى نحن عرب استحوا على حالكن”

كما قالت ان المنتجين و الكتّاب لا يفكرون بدور للممثلات الكبار مع تقدمهن في العمر، الاّ بدور “ام، عمة، الخ…..” على عكس مصر فهي كل سنة تكتب مسلسل لممثل او ممثلة من الكبار مشيرة الى الممثلة يسرا كمثال

وفي سياق الحلقة جرى اتصال مع الفنان وليد توفيق، علقت عليه صباح انه لو استثمر فيها وبموهبتها وتعبت على نفسها، لكانت اصبحت مغنية

من جهته صرّح توفيق: “لو ما كانت مجوزة وقت تعرفت عليها، كنت انغرمت فيها و تجوزتها…  كانت حلوة و بعدا حلوة”

وصرحت الجزائري انه اذا عرض عليها فيلم “ماماميا” فتفضل ان يكون الاربع رجال هم : بسام كوسا، عباس النوري، سلوم حداد، غسان مسعود ،  اما عن الممثلين الشباب فهي تفضل: قصي خولي، تيم حسن، عابد فهد، باسل خياط

وعن  المسلسل الذي حاز شهرة عالية لأعوام عدة “باب الحارة “، وجهت الممثلة القديرة عتب لمخرج المسلسل الأستاذ بسام الملا، الصديق الذي تربطها به عشرة عمر، انه كان يجب ان يحافظ على الممثلين و النجوم الذي أحبوهم الناس في الجزئين الاول و الثاني، دون ان يتم تبديلهم بباقي الاجزاء، لان “باب الحارة” كان ظاهرة انتشر بشكل واسع و كبير والناس احبوه وتابعوه، و لو بقي بنفس النجوم مع نفس الكتّاب كان المسلسل سيشهد تطورا كبيرا  يحمل رسالة انسانية واجتماعية، بدلا ان يصبح تجاريا

كما اضافت ان علاقتها ببسام الملا سيئة جدا، لافتة الى انه كان  صديقها، لكنه لم يكن صديقها الى في وقت توقيع عقد المسلسل، مع العلم انها بقيت معه خلال الاجزاء التسعة من باب الحارة بالأجر الذي كان يفرضه هو  دون مناقشة

وتكلمت صباح عن زملائها بالفن و مدى اعجابها بهم و اشغالهم و اعمالهم منهم الممثل تيم حسن “الجميل”، الممثل بسام كوسا “العملاق”، الممثل عابد فهد “صاحب الأكثر كاريزما بالدراما السورية”، الممثلة منى واصف “استاذة الكل و ست الكل و سنديانة الدراما و قدوتها و مثلها الاعلى”، والممثلة سلافة معمار التي وصفتها بالـ”الموهوبة و الجميلة”. كما اضافت ان نسبة كبيرة من الممثلات السوريات يتكلن على موهبتهن وليس على جمالهن كالممثلة السورية “جيني اسبر” كما تكلمت ايضا عن الممثلات اللبنانيات منهم الممثلة نادين نجيم التي تعتمد على جمالها على عكس الممثلة سيرين عبد النور الذي لديها كامل المواصفات الجمال و الموهبة

وعن مهرجانات بعلبك، استفسر الاعلامي  هشام حداد، عن رأي الجزائري بقرار ريما الرحباني بعدم تقديم اي فنان او فنانة لاغاني والدتها فيروز احتراما للحقوق الموسيقية، والملكية الفكرية، اجابت:” الست فيروز لكل العالم، انا ضد ان تكون لناس و ناس، و حلم حياتي شوفها”، مشيرة الى ان اكثر ااغنية تحبها لها هي “وينن”

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn