08/05/2021

Lana Plus TV

Lana TV

أنصار الرئيس الأمريكي ترامب يقتحمون مبنى الكونغرس.. والديموقراطيون يعلنون سيطرتهم على مجلس الشيوخ

هذه أمريكا وقد ألبسها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ثوب الجاهلية ،فالرجل المهزوم في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة لايبدو أنه بوارد الإعتراف بذلك فكان أن أعطى الضوء الأخضر لمناصريه باقتحام مبنى الكابيتول تجاوبا مع دعوته لمنع الكونغرس من المصادقة على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الإنتخابات الرئاسية .

لكن المشهد داخل الكونغرس تطور بشكل دراماتيكي مع وصول أنصار ترامب إلى الشرفة القريبة من المنصة التي ستشهد تنصيب الرئيس بايدن وما أعقب ذلك من وقوع مصادمات مع قوى الأمن التي استدعت تعزيزات إضافية للتعامل مع موقف غير مسبوق في التاريخ الأمريكي .

الأمر الذي دفع بترامب لدعوة مناصريه للعودة إلى ديارهم دون أن ينكر عليهم ما تسببوا به من فوضى واستهداف لما يقول الأمريكيون بأنها قيمهم الديموقراطية العريقة ومجددا القول بأن الانتخابات قد سرقت منه .

شرطة واشنطن طلبت دعما إضافيا لوقف تدهور الأوضاع في حين أعلن عمدة المدينة عن فرض لحظر التجول بينما رفض البنتاغون نشر الحرس الوطني .

فورة أنصار ترامب واقتحامهم لمبنى الكابيتول  دفعت بمجلسي النواب والشيوخ لتعليق جلسة التصديق المشتركة على فوز بايدن الأمر الذي أثار غضب الكثيرين بمن فيهم عدد وافر من نواب وقادة الحزب الجمهوري كوزير الخارجية ونائب الرئيس  نفسه  ممن  أدركوا أن حماقة وصلف  ترامب يمكن أن تقود البلاد إلى ما لا تحمد عقباه  في حين قال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش بأن هذه الطريقة في الاعتراض على نتائج الإنتخابات تكون في جمهورية الموز وليس في دولة ديمقراطية.

وما زاد الأمور سوءاً بالنسبة لترامب وحزبه الجمهوري هو إعلان الديموقراطيين سيطرتهم على مجلس الشيوخ بعد فوزهم بمقعدي ولاية جورجيا الأمر الذي سيضع الجمهوريين أمام أربع سنوات من القحط السياسي والتفلت من الندية التي طبعت العلاقة التاريخية مع خصومهم في الحزب الديموقراطي .

الرئيس المنتخب جو بايدن تلقف تهور ترامب وأنصاره فوجه كلمة للشعب الأمريكي اعتبر فيها أن ما حصل يمثل اعتداء على ممثلي الشعب الذين أدوا القسم لحماية المصلحة العامة مطالباً الرئيس ترامب بالتحلي بالمسؤولية والخروج لإيقاف الفوضى .

وبعد موقف مايك بنس نائب ترامب الذي رفض دعوة هذا الأخير له بإعادة النتائج إلى الولايات  بدا الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته معزولاً إلا من بعض رعيته التي تشبهه في سلوكها وطريقة اعتراضها

فيما وضعت الاحتجاجات الأخيرة الولايات المتحدة الأمريكية أمام مفترق طرق هام قد يرسم مستقبل هذا البلد على النحو الذي يشبه نهاية الأمبراطوريات القوية التي يحكمها رجل مجنون اختصر البلاد في شخصه بعد محاولته معاندة تاريخ بلاد تدعي أنها الديموقراطية الأقوى في العالم المعاصر  بأدوات مستحضرة من زمان ومكان آخر .

محمد عيد